Get Adobe Flash player

المعروف

لْمْعرُوفْ… احتفالية لتجديد الإخاء ونبذ الكراهية

تواظب القبائل السوسية الممتدة من الصويرة شمالا إلى إفني جنوبا وطاطا شرقا على تنظيم لقاء سنوي يجمع كافة أبناء القبيلة الواحدة من الجنسين، هذا اللقاء السنوي الذي يغلب عليه الطابع الديني يطلق عليه أمازيغ سوس “لْمْعرُوف” نسبة إلى الكلمة العربية “المعروف”، الذي يقترن دائما بالأمر إلى كل مافيه صلاح للناس

يلتزم أبناء القبيلة بالحضور إلى هذه المناسبة هم وأبناؤهم، وعلى الرغم من بعد المسافة، فإن ذلك يكون ضروريا وواجبا عليهم، وينصهر الجميع  مع عادات وتقاليد المنطقة، فالرجال والأطفال يرتدون اللباس الرسمي للرجال، وهو “الفوقية”، والإناث سواء الفتيات أو النساء فهن كذلك يلبسن زي المنطقة التقليدي "أدَّالْ”.
يتولى أمر جمع مبالغ مالية تكفي لسد الحاجيات بعض أعيان القبيلة الذين يبدأون في وضع تصور واضح للموسم، وطريقة الاستقبال والحضور، وما يمكن ان يقوموا به في يومهم، وباقتراب المناسبة تكون الاستعدادات وسط القبيلة على قدم وساق، مستغلين وجود أبناء الدوار لمساعدتهم على تهييء المكان المقرر فيه المعروف، وتبقى اهم الطقوس الذبيحة التي يتم اختيارها بعناية فائقة من طرف لجنة، وغالبا ما تكون عجل أوبقرة سمينة تكفي لسد الحاجيات من الأكل للحاضرين على مدى يوم أو يومين، حيث يجتمع الرجال والنساء والصبية متفرقين بعضهم عن بعض، ويتولى الطبخ هنا الرجال دون النساء، وغالبا ما يتم إعداد الوجبات في “طواجين“
وقبل البدء في تناول الطبق الرئيسي، فمن عادة أهل المنطقة أن توضع أربعة صحون مرفوقة بخبز “أفارنوا”، وداخل هذه الأطباق نجد العسل وزيت كل من الأركان، والزيتون، وكذلك “أملو” الذي يتم إعداده خصيصا للمناسبة من اللوز وهو الفاكهة الجافة الأكثر انتشتارا هنا حتى أن شجرته تحظى باحترام كبير ويمنع اقتلاعها أو اللعب بأغصانها، ومن عادات وتقاليد المنطقة أن لا يكثر الزائر من الأكل في هذه الصحون فهي فقط للترحيب بهم وتقديم العربون على حسن الضيافة، ولذلك فالمكلفون بتقديم الخدمة لا ينتظرون أن يفرغ المدعوون من الأكل بل يتقدمون نحو الطاولات ويسحبون تلك الأطباق، ثم يتبعها بعد ذلك الطابق الرئيسي المكون أساسا من لحم الذبيحة الذي يتم طهيه من طرف رجال من أبناء القبيلة لهم دراية بأسرار الطبخ، ثم بعد الانتهاء من ذلك يتم وضع صحن الفواكه، الذي يضم بالإضافة إلى الفواكه المعروفة كالليمون، والتفاح، والموز، بعضا من فاكهة القبيلة، خصوصا التين “الكرموس”، فعلى الرغم من صغر حجمه ومنظره الأسود إلا أن لذته لا توصف.

alyoum24.com       المصدر

46 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع